الجمال والاناقة
مكياج وعطور
العناية بالبشرة
العناية بالشعر


  النظام الغذائي
انواع الوصفات
تجارب نسائية
مواضيع عامة
رشاقة ولياقة


  اسرتى
الحمل والولادة
الاسرة والمجتمع


  منوعات نسائية
امهات المؤمنين
منوعات


  اطباق حواء
شوربات
السلطات
المعجنات
المعكرونه
اطباق الدجاج
اطباق الاسماك
اطباق اللحوم
اطباق الارز
حلويات
اطباق اخرى


  المشاكل الاجتماعية
العنف ضد المراءة
المراءة فى الصحافة
نشاطات المراءة العربية
حقوق المراءة


  صحة وحياة
الحياة الزوجية
امراض ومعلومات


  "فالنتينو" منذ نعومة أظافره .. تعاملي مع طفلك الرومانسي بحكمة ونبل

مشاعر حب مبكرة تجتاح عاطفة طفلك الذي لم يتجاوز السادسة ، تارة يكتب خطاباً يعبر عن أشواقه لزميلته في الدراسة ، وأخرى يبدي إعجابه بمطربات ومذيعات الفضائيات وقد يصل إلى درجة الحب .وبما انه طفل يتمتع ببراءة عمية لا تعيرنه اهتماماً في هذه المنطقة وتقولين سراً " ده لعب عيال " سيدتي الأمر يحتاج منكِ وقفة لدراسة مشاعر طفلك وتوظيف براءته توظيفاً سليماً وبعيداً عن أي انحراف.

بداية تؤكد د. سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بكلية التربية جامعة عين شمس ، أن هذا الاستلطاف البريء أو هذه الأحاسيس البريئة لطفل الابتدائي أو لطفلة الابتدائي لابد للأم أولاً والأب أن يظهر استحسانها لهذه الأحاسيس البريئة الحلوة ، لذا يجب أن تهتم الأسرة والمدرسة بتشجيع الأبناء والاهتمام بقدراتهم ومواهبهم وعدم التعصب أو الانفعال في مواجهة هذا الأمر .وترى د. سامية خضر بحسب جريدة الجمهورية ، أنه يجب أن تعاد للمدارس الاهتمام بالأنشطة والهوايات والتي تحول طاقات الطفل للاتجاه السليم خاصة وان حصص التربية الرياضية الفنية ويغيب الاهتمام بها الآن في كل المدارس ، والرياضة أفضل لصحة الطفل ولتحويل طاقته المهدرة في الأمور غير المحببة إلي طاقة مستفادة كذلك الاهتمام بقدراته وخبراته وضرورة اتصال المدرسة مع الآباء والأمهات لتوجيه اهتمامات وقدرات الطفل لهوايات مفيدة في الرسم وكتابة الشعر والرحلات وحصص التدبير المنزلي والتفصيل والتطريز للبنات.

توجيه الفراغ========كما تشير د. سامية خضر إلي أهمية وعي الأم والأب بأن يشعروا طفلهم أو طفلتهم بأن زملاءهم وزميلاتهم في المدرسة هم أخوات لهم والاهتمام باحتضان الطفل وتوجيه طاقاته واهتماماته الوجهة السليمة فعليهم إعلاء هذه العواطف النبيلة وتوجيه "فراغ الطفل" خاصة في الإجازة للقراءة والرحلات والرياضة وتشجيع الأطفال بإعطائهم القدوة الصالحة بأن نقول لأبننا ممكن أن تكون مثل زويل أو نجيب محفوظ.. الخ فالقدوة الصالحة هامة في حياة أطفالنا. من جانب آخر يقدم خبراء التربية مجموعة اقتراحات لشغل فراغ الطفل ، ينصحونك بتوجيهه إلى الألعاب ذات الطبيعية التركيبية والتفكيرية ، بالإضافة إلى التركيز على اللعب الحركي ، فقد شدد خبراء الصحة النفسية والعقلية على ضرورة قضاء75% من وقت فراغ الطفل في أنشطة حركية ، وقضاء 25% في أنشطة غير حركية ، للبعد عن الفضائيات وتأثيرها السلبي على الأطفال ، كما يمكن شغل فراغ الطفل بتوجيهه للمشاركة في حلقة لتحفيظ القرآن الكريم .

أصول الحوار========امنحي طفلك مساحة للحوار والتفريغ عن مشاعره وآرائه ، وإلا تأخذ الأمور معه حجم أكبر من الطبيعي ، فعندما يخبركِ بحبه أو مشاعره تجاه زميلته أقنعيه بأنها هي أيضاً تحبه لأنهما زملاء في الفصل الدراسي وأخوة ، أما إذا كانت حبيبة ابنك مطربة لا تعطي الأمر أكبر من حجمه وأخبريه بأن الجميع يحبونها حتى أنت وابيه وغيركم ملايين يحبون فنها .

وأياً كانت المشكلة مع ابنك يفضل حلها بالتحاور ، وهنا يرشدك سيد حسن السيد خبير الإتيكيت وآداب السلوك إلى أصول وقواعد الحوار مع الطفل في مختلف المواقف حسب عمر الطفل ، فحوار الأعمال الروتينية وهي تندرج تحت مرحلة الطفولة المبكرة والتي ينصحك فيها الخبير في الإتيكيت بضرورة تعويد طفلك علي النظام وحسن استغلال الوقت ببعض الكلمات والجمل البسيطة التي يستطيع أن يستوعبها مثل

[حان موعد النوم- بدل ملابسك- رتب غرفتك قبل خروجك منها - حان موعد تناول الطعام ، وهكذا] كذلك من آداب السلوك في هذه المرحلة حماية طفلك من المخاطر من خلال التحذير من استعمال الأشياء الحادة مثل

[أترك السكين- أترك موس الحلاقة- أبتعد عن النار] كذلك حوار التقويم مثل بدل الملابس لعدم نظافتها تربية ثقافة الاعتذار لدي الطفل ، كأن يعتذر لأخيه إذا أخطأ في حقه .وفي مرحلة الطفولة المتوسطة عليكِ غرس القيم والمباديء في طفلك وذلك بتعليمه أحكام الدين لتعريفه بما هو حلال وحرام وما هو السلوك السليم والسلوك الخاطئ الذي يجب أن يمتنع عن ممارسته، وفي هذه المرحلة أيضاً يجب تشجيع طفلك علي معرفته وتنميه ثقافته وإتباعه فن التعامل مع الآخرين من خلال تعليمه آداب تناول الطعام والجلوس والحديث وآداب الاستئذان.

أما في مرحلة الطفولة المتأخرة وهي التي تسبق سن الدخول في مرحلة المراهقة فيجب تدريب طفلك فيها علي الاعتماد علي نفسه وتنمية مهاراته الفكرية ، وحسن اختيار البدائل قبل اتخاذ القرار، مثل [فكر ثم قرر- تشاور أنت وزملاؤك- اختر اللون الذي تحبه- أجل طلبك لحين تحسن ظروفنا المادية].

وعلينا أن نهتم بأطفالنا وإبداعاتهم وقدراتهم ليكونوا في المستقبل رجالاً ونساء ناجحين في حياتهم وعلي الأمهات والأبناء أن يعرفوا أطفالهم أن الصداقة في المرحلة الابتدائية حتى يتعود الأطفال بنين وبنات علي بناء قاعدة من القيم والمبادئ والسلوكيات التي تعمل علي تنمية الضمير ومعرفتهم للسلوكيات الايجابية وامتداداً لذلك تعاون الآباء والأمهات مع المدرسة فالحوار الدائم في المدرسة وداخل الأسرة مهم للطفل حتى تنمو شخصيته وقدراته وحتى يكون طفلاً سليماً نفسياً ومعنوياً واجتماعياً.



  المزيد من المواضيع فى هذا القسم
"الجاليجا".. لخفض سكر الدم
آكلى النباتات يتمتعون بصحة جيدة
آلام الأسنان مؤشر للإصابة بأزمات قلبية عند النساء
أدوية السعال قد تعرض الطفل للوفاة
أسباب بروز البطن لدى الأزواج
أضرار الإمساك وكيفية العلاج
أطفال الشوارع أقل عرضة للأمراض
أفيون طبيعي لتحسين
أمراض الثدى
أهم أعراضه الشعور بالضعف والخيبة .. سن اليأس أزمة يعانيها الرجال أيضاً
إهمال التهاب حفاض طفلك يصيبه بالفطريات
ابتعدي عن قياس حرارة طفلك بالترمومتر الشرجي
احذري .. تناول الشيبس يضر جميع أفراد أسرتك
احذري .. هذه الأطعمة تسبب التهاب القولون
اختلاف الحجم بين الثديين مشكلة شائعة
اختيار ألوان ملابسك يرتبط بحالتك المزاجية