الجماپEوالاناقة
مكْمج وعطور
العناْه بالبشرة
العناْه بالشعر


  النظاپEالغذائپE/b>
انواع الوصفات
تجارب نسائْه
مواضِْ عامة
رشاقة ولْمقة


  اسرتپE/b>
الحمل والولادة
الاسرة والمجتمع


  منوعات نسائْه
امهات المؤمنûC
منوعات


  اطباق حواء
شوربات
السلطات
المعجنات
المعكرونپE/a>
اطباق الدجاج
اطباق الاسماك
اطباق اللحوم
اطباق الارز
حلوْمت
اطباق اخرپE/a>


  المشاكپEالاجتماعْه
العنف ضد المراءة
المراءة فپEالصحافة
نشاطات المراءة العربْه
حقوق المراءة


  صحة وحْمة
الحْمة الزوجْه
امراض ومعلومات


  واقع المرأة المطلقة فپEمجتمعاتنا الشرقْه

واقع المرأة المطلقة فپEمجتمعاتنا الشرقْه
ليس فپEحْمة الإنساپEنعمة تقرپEبها النفس أعظپEمن نعمة الصلاح فپEالزوجة والأبناء؛ ولذا فإپEمن دعاء عباد الرحمن (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرْمتنا قرة أعûC واجعلنا للمتقûC إماماپE(1).
لا ûCكر أحد ما للزوجة الصالحة من الأثر الحميد فپEاستقرار البْو، وانتظاپEعقد الأسرة، وتسûLر دفة الحْمة، وما لوقوفها وراء زوجها تعûCپEفپEكپEشدة، وتخفف عنه كپEكرب وتجسد فپEنفسپEالآماپE...
ولكپEبعض الزْèات تنتهي إلى الطلاق رغپEقسوته، والزوجة وحدها تخرج منها ضحْه، وحدها تتحمل النتائج. أسئلة وأسئلة تحْô بها ونظرات المجتمع وكأنه ِْاقبها على جرپEلم تفعله، وخوف من الأقداپEعلى تجربة أخرپE..
المرأة المطلقة تعپEأپEالستار لم ْïدپEبعد على حْمتها الزوجْه السابقة، لأپEتفاعلات الأحداث التپEقادت إلى الطلاق لا تزاپEعالقة فپEذاكرتها، ولا تزاپEالمرارة فپEنفسها على الرغپEمن الشعور الظاهرپEبالارتْمح وتبدأ تحدْمت الحْمة الجدْëة بكپEأبعادها ومنها:
نظرة المجتمع إليها:
بعض المجتمعات تنظر إلى المطلقة على أنها امرأة منبوذة، ولا ûBكپEالوثوق بها، مهما كانت ظروف طلاقها. والبعض ûCظر إليها نظرة شك دائمة تسبب لها نوعاپEمن المعاناة النفسْه، وكذلك القûEد المجتمعْه والممنوعات الكثْية التپEتفرض على المطلقة من قبپEالأسرة والإخواپEالذûC ِْاملونها بحذر ويراقبونها، بسبب خوفهم عليها، وحتپEْومكنوا من إْèاد فرصة أخرپEلها.
إپEأزمة المطلقة هي أكبر من نظرة المجتمع لها حْç تشعر بالوحدة دائماً، وتجد أپEالمجتمع لا ْëûC الرجپEالمطلق نهائْمپEوإنما ْëûCها هي فقط. وقد تكون المطلقة مظلومة من قبپEالرجپEالذپEارتبطت بپEولأسباب متعلقة بپEخاصة حدث الطلاق، فلماذا ُْلمها المجتمع ويشعرها بأنها إنسانة غْي سوية؟!... على العكس هناك من تنجح بالارتباط مرة أخرپEوتكون أكثر استقراراپEونجاحاپEمن المرة الأولپE وقد تكون هذپEالنظرة ناتجة عپEسلوكْمت مرفوضة تقوم بها بعض المطلقات!.. عموماپEالمطلقة فپEالنهاْه إنسانة ونتمنپEأپEتتلاشپEتلك النظرة.. وبشكپEعاپEالمطلقة ليست امرأة مشؤومة، أپEتجلب سوء الحظ لمپEْْترپEبها، فالكثْيات من المطلقات قد ْوفوقپEعلى غْيهن، ولكپEمسألة الطلاق قد ْûون مردپEسوء الاختْمر.
متپEْûون الطلاق رحمة؟!
إپEوجود العلاقة الزوجْه لا بد أپEْْوم على أساس المحبة والصفاء والمودة وراحة الضمير وعدپEالشقاء فإذا توفرت هذپEالصفات كانت المرأة سكناپEلزوجها كما أنه ْûون سكناپEلها، ويحصپEالاطمئناپEوالراحة. فإذا انعكس الأمر وحصلت النفرة بûC الزوجûC، فلا بد أپEْوجپEالزوجاپEإلى مخرج من هذا الشقاء وإلا كانت الحْمة فپEقلق واضطراب عائلي.. مستمر ومپEباب اللطف والعناْه الرحمانية منپEسبحانه فتح باب الطلاق حتپEْûون كپEفرد فپEمأمن من هذا العذاب، كما قاپEسبحانه: (فإمساك بمعروف أپEتسرْé بإحساپE(2).
وقاپEتعالى أٍْاپE (وإپEعزموا الطلاق فإپEاللپEسميع عليپE (3).
نعپEقد ذپEالطلاق فپEرواْمت إسلامية عدة، وروي أنه (أبغض الحلاپEإلى اللپE وعپEرسول اللپEص): (تزوجوا ولا تطلقوا فإپEالطلاق ûDتز منپEالعرش) (4).
كْù لا ْûون كذلك والطلاق هو السبب وراء مآسپEعدْëة؛ عاطفْه، واجتماعْه، ومشاكپEالأطفاپE
عندما وضع الإسلاپEكپEتلك الموانع والصعوبات بوجپEالطلاق فإنما أراد أپEْèنب المجتمع الإسلامي الوقوع بتلك المشاكپE
إپEعقد الزوجْه من جملة العقود والمواثْْ القابلة للفسخ، فهناك حالات من الخلاف لا ûBكپEمعها استمرار العلاقة الزوجْه، وإلا فإنها ستؤدپEإلى مشاكپEومفاسد خطْية وعدْëة؛ لهذا نجد الإسلاپEقد شرع أمر الطلاق.
إذاپEالطلاق رحمة إذا استحالت الحْمة والعشرة، وتقطعت كپEسبپEالود بûC الطرفûC. وينظر إلى هذا الأمر على أنه رحمة لأنه سْûون بالتأكْë فپEمصلحة الطرفûC اللذûC لو بقْم مع بعضهما لحپEبهما الدمار.
أضرار منع الطلاق:
إپEإجبار الشخص على أپEًِْْ حْمة نكد وشقاء فإنه ظلم، ولْï هناك عاقپEْèبر نفسپEعلى أپEًِْْ حْمة مهانة وأوصاب ومشاكپE
فإذا صار المجتمع ûBنع الطلاق ويجبر الفرد على تحمل العذاب، فسوف ْàدپEذلك إلى انحرافات وكرپEالآخرûC، وسوف ْèر إلى مشاكپEوصراعات ويزرع بûCهما البغضاء والعداوة؛ مما ْàدپEإلى إخراجهما عپEجادة الحق،وتنامي بذرة العداوة فپEقلب كپEمنهما، حتپEٌْبح علاج المشكلة متعذراً، وأكبر مثاپEعلى ذلك المجتمعات المسْéْه التپEمنعت الطلاق بأپEشكپEمن الأشكال؛ فغالباپEما ًِْْ الزوجاپEالمختلفاپEحالة انفصاپEوتباعد رغپEعدپEالاعتراف بذلك من الناحْه الرسمية وكثْياپEما û@جأون إلى الزوجات والأزواج غْي الرسميûC.
وبناءپEعلى ذلك فإپEأصپEالطلاق من الضرورْمت التپEلا ûBكپEإلغاؤها بأپEوجپEمن الوجوه، ولكپEûCبغپEأپEلا ٌْار إلى ذلك إلا فپEالحالات التپEْوعذر معها مواصلة العلاقة الزوجْه والحْمة المشتركة.
بعد الطلاق:
بعد انتهاء العدة ûCفصپEالطرفاپEعپEبعضهما، والإسلاپEْْول بعد وقوع هذا الأمر ْèب على الطرفûC ستر عûEب الآخر، وغض النظر عنها، وأپEلا ْوحدث كپEواحد منهما فپEالمجالس والمحافپEبما ِْْن الآخر. ويجب أپEْïعپEالزوج والزوجة إلى حفظ أسرار حْمتهما الزوجْه السابقة، وأپEû@تزما الصمت فپEهذپEالأمور أماپEالآخرûC، بپEْèب أپEْوپEالطلاق بعْëاپEعپEالصخب، ووفق أصول صحْéة، ويجب أٍْاپEأپEتحفظ فûD الحقوق واللْمقات؛ لكپEتكون الأرضْه صالحة ومهيأة للعودة والرجوع، إذا ما قرر الطرفاپEالرجوع إلى الحْمة المشتركة فûBا بعد؛ فإپEالعودة إذا تمت فپEجپEمظلم ملبد بالخلافات والمآخذ، فسوف لا تكون عودة موفقة، هذا إضافة إلى ما ûBكپEأپEتترك من آثار ليس فقط على الزوج والزوجة، وإنما تتعداهما إلى الأقرباء وإلى الأطفال، فپEحûC ْووجب على كپEطرف منهما أپEû@تفت إلى نفسه،فْïعپEللشروع فپEحْمة جدْëة وتشكû@ أسرة جدْëة.



  المزْë من المواضِْ فپEهذا القسپE/b>
وسائپEتخفْù المشاجرات بûC الأبناء
وراء كپEعظûB امرأة .. صدپEالماضپEأپEالحاضر؟
هل ْنْé الاسلاپEزراعة الأعضاء؟
هل ولَى زمن الجماپEالداخلي؟هواجس المراة القبْéة
هل ثرثرة المرأة تنفْï عپEشعورها بالاضطهاد؟؟
هل تفْë الأعشاب الطبِْْه طفلك؟
هل ترفعûC باستمرار من شأپEتوقعاتك؟
هل ترغبûC فپEاپEتكونپEمتحدثة جْëة؟
هل المرأة ناقصة العقپEأپEالثقافة؟
هل المرأة حقا ...نكدْه ؟
هل أصبحت المسلسلات معلِّمات حواء ؟
نمْه الذات والمخالفة والعناد ... عند الطفپE...
نظرْه جدْëة ترسپEخرْôة لسعادة المرأة
نصاائح للفتْمت
نصائح للامهات .....
نصائح للأمهات عند تقدûB الدواء لأطفالهپE/a>